التفوق منتدى العرب

شباب إيجابي = شباب ناجح
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

  موقف السلف الصالح من النمام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ventana
عضو نشط
عضو نشط
ventana

عدد المساهمات : 108
تاريخ التسجيل : 30/11/2012
العمر : 24
الموقع : www.window.01.ma

 موقف السلف الصالح من النمام Empty
مُساهمةموضوع: موقف السلف الصالح من النمام    موقف السلف الصالح من النمام Icon_minitimeالسبت ديسمبر 01, 2012 3:57 pm

 موقف السلف الصالح من النمام Images?q=tbn:ANd9GcQsm5sFdBzWCWUfkmNPpwk7c4DSpIjH_YDCI8pZDz20R_GgvECyWg

فإن من أسوأ ما يُبتلى به الإنسان من رذائل الأخلاق وقبيح الصفات : النميمة , وهي الوشاية بين الناس , ونقل القيل والقال بقصد الإفساد بينهم , ولما كانت النميمةُ نجاسةً في الأخلاق , فقد قُرنتْ بالنجاسة في البدن , وذلك في حديث عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال : مَرَّ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِقَبْرَيْنِ فَقَالَ : ( إِنَّهُمَا لَيُعَذَّبَانِ وَمَا يُعَذَّبَانِ فِي كَبِيرٍ أَمَّا أَحَدُهُمَا فَكَانَ لَا يَسْتَتِرُ مِنْ الْبَوْلِ وَأَمَّا الْآخَرُ فَكَانَ يَمْشِي بِالنَّمِيمَةِ ) الحديث , وهو متفق على صحته .


وأخرجه الحافظ ابن حبان في صحيحه ( 3/106 الرسالة ) من حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : كُنَّا نَمْشِي مَعَ رَسُولِ اللَّهِ ( صلى الله عليه وسلم ) فَمَرَرْنَا عَلَى قَبْرَيْنِ ، فَقَامَ فَقُمْنَا مَعَهُ ، فَجَعَلَ لَوْنَهُ يَتَغَيَّرُ حَتَّى رَعَدَ كُمُّ قَمِيصِهِ ، فَقُلْنَا : مَا لَك يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ فَقَالَ : ( أَمَا تَسْمَعُونَ مَا أَسْمَعُ ؟ ) فَقُلْنَا : وَمَا ذَاكَ يَا نَبِيَّ اللَّهِ ؟ قَالَ : ( هَذَانِ رَجُلانِ يُعَذَّبَانِ فِي قُبُورِهِمَا عَذَابًا شَدِيدًا فِي ذَنْبٍ هَيِّنٍ ) قُلْنَا : فِيمَ ذَاكَ ؟ قَالَ : ( كَانَ أَحَدُهُمَا لا يَسْتَتِرُ مِنْ الْبَوْلِ ، وَكَانَ الآخَرُ يُؤْذِي النَّاسَ بِلِسَانِهِ وَيَمْشِي بَيْنَهُمْ بِالنَّمِيمَةِ ) الحديث , قال محقق الكتاب : إسناده صحيح .


قال العلامة السفاريني : وَقَدْ أَبْدَى بَعْضُ أَهْلِ الْعِلْمِ نُكْتَةَ ذَلِكَ وَهِيَ مِمَّا يُكْتَبُ بِالذَّهَبِ عَلَى صَفَحَاتِ الْقُلُوبِ ، وَذَلِكَ أَنَّ أَوَّلَ مَا يُسْأَلُ عَنْهُ الإِنْسَانُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَقْضِي فِيهِ الْحَقُّ جَلَّ جَلالُهُ الصَّلاةُ وَالدِّمَاءُ .


وَالطَّهَارَةُ أَقْوَى شُرُوطِ الصَّلاةِ وَمُقَدِّمَتُهَا ، فَإِذَا لَمْ يَتَنَزَّهْ مِنْ الْبَوْلِ وَلَمْ يَسْتَبْرِئْ مِنْهُ فَقَدْ فَرَّطَ فِي شَرْطِ الصَّلاةِ .


وَسَبَبُ وُقُوعِ النَّاسِ فِي سَفْكِ الدِّمَاءِ وَإِرَاقَتِهَا بِغَيْرِ حَقِّ : الْعَدَاوَةُ ، وَمُقَدِّمَتُهَا النَّمِيمَةُ ، فَإِنَّهَا سَبَبُ الْعَدَاوَةِ ، وَعَذَابُ الْقَبْرِ مُقَدِّمَةُ عَذَابِ النَّارِ ، فَنَاسَبَ أَنْ يَبْدَأَ بِالْمُقَدِّمَاتِ أَوَّلا .


فَانْظُرْ هَذِهِ الْمُنَاسَبَةَ وَتَأَمَّلْهَا تَجِدْهَا فِي غَايَةِ الْمُطَابَقَةِ جَزَاءً وِفَاقًا . ا.هـ ( غذاء الألباب 1/112 )


قلت : وجزاء النمام يوم القيامة هو ما جاء في الحديث عَنْ حُذَيْفَةَ رَضِيَ اللهُ عِنْهُ أَنَّهُ بَلَغَهُ أَنَّ رَجُلًا يَنُمُّ الْحَدِيثَ فَقَالَ حُذَيْفَةُ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ نَمَّامٌ ) متفق عليه ولفظه لمسلم .


وهذه العقوبة الشديدة في الآخرة مع ما يناله النمام من عذاب في قبره والعياذ بالله , من أجل ما في النميمة من آثار سيئة وعواقب مدمرة على الأفراد والمجتمعات , ففي ( الزهد ) لهناد بن السَّري عن عطاء بن السائب قال : قدمت من مكة , فلقيني الشعبي فقال لي يا أبا زيد أطرفنا ما سمعت قال قلت : لا إلا أني سمعت عبدالرحمن بن عبدالله بن سابط يقول : لا يسكن مكة سافك دم , ولاآكل ربا , ولا مشاء بنميم . قال : فعجبت منه حين عدل النميمة بسفك الدم وأكل الربا . قال فقال الشعبي : وما تعجب من ذلك وهل تُسفك الدماء وتُستحل المحارم إلا بالنميمة .


قال يحيى بن أبى كثير : يفسد النمام في ساعة ما لا يفسد الساحر في شهر.


ذَكَرَه المقدسي في ( مختصر منهاج القاصدين ) وذَكَرَ له قصةً شاهدةً عليه فقال : وقد حكى أن رجلا ساوم بعبد، فقال مولاه : إني أبرأ منك من النميمة والكذب، ( يعني أن هذا العبد كذاب ونمام ) فقال : نعم، أنت برئ منهما، فاشتراه . فجعل يقول لمولاه إن امرأتك تبغي وتفعل، وإنها تريد أن تقتلك، ويقول للمرأة : إن زوجك يريد أن يتزوج عليك ويتسرى، فان أردت أن أعطفه عليك، فلا يتزوج ولا يتسرى، فخذ الموسى واحلقي شعرة من حلقه إذا نام ، وقال للزوج : إنها تريد أن تقتلك إذا نمت . قال فذهب ( أي الزوج ) فتناوم لها، فجاءت بموسى لتحلق شعرة من حلقه، فأخذ بيدها فقتلها، فجاء أهلها فاستعدوا عليه فقتلوه .ا.هـ


هذه هي خاتمة النميمة !


قال ابن حزم في ( طوق الحمامة ) : وما في جميع الناس شرٌ من الوشاة ، وهم النمامون ، وإن النميمة لطبعٌ يدل على نتن الأصل ، ورداءة الفرع ، وفساد الطبع ، وخبث النشأة ، ولابد لصاحبه من الكذب ؛ والنميمة فرع من فروع الكذب ونوع من أنواعه ، وكل نمام كذاب ، وما أحببت كذاباً قط ، وإني لأسامح في إخاء كلِّ ذي عيب وإن كان عظيماً ، وأَكِلُ أمره إلى خالقه عز وجل ، وآخذ ما ظهر من أخلاقه حاشا من أعلمه يكذب ، فهو عندي ماحٍ لكل محاسنه ، وذلك لأن كل ذنب فهو يتوب عنه صاحبه وكل ذام فقد يمكن الاستتار به والتوبة منه ، حاشا الكذب فلا سبيل إلى الرجعة عنه ولا إلى كتمانه حيث كان . وما رأيت قط ولا أخبرني من رأى كذاباً ترك الكذب ولم يعد إليه ، ولا بدأتُ قط بقطيعة ذي معرفة إلا أن أطلع له على الكذب ، فحينئذ أكون أنا القاصد إلى مجانبته والمتعرض لمتاركته ، وهي سمة ما رأيتها قط في أحد إلا وهو مزنون إليه بِشَرٍّ في نفسه ، مغموز عليه لعاهة سوء في ذاته ، نعود بالله من الخذلان . ا.هـ



فينبغي لمن نُقلت إليه نميمة أن يتعامل معها التعامل الشرعي الصحيح , كما بيَّنه صاحب ( مختصر منهاج القاصدين ) رحمه الله فقال : وكل من نقلت إليه النميمة، مثل أن يقال له : قال فيك فلان كذا وكذا , أو فعل في حقك كذا، ونحو ذلك ؛ فعليه ستة أشياء :


الأول : أن لا يصدق الناقل، لأن النمام فاسق مردود الشهادة .


الثانى : أن ينهاه عن ذلك وينصحه .


الثالث أن يبغضه في الله، فإنه بغيض عند الله .


الرابع : أن لا يظن بأخيه الغائب السوء .


الخامس : أن لا يحمله ما حكى له على التجسس والبحث، لقوله تعالى : { ولاتجسسوا } [ الحجرات 12 ]


السادس : أن لا يرضى لنفسه ما نهى النمام عنه، فلا يحكى نميمته .


ويروى أن سليمان بن عبد الملك قال لرجل : بلغني أنك وقعت فىَّ، وقلت كذا وكذا . فقال الرجل : ما فعلتُ، فقال سليمان : إن الذي أخبرني صادق . فقال الرجل : لا يكون النمامُ صادقاً . فقال سليمان : صدقتَ، اذهب بسلام .



أما موقف السلف الصالح من صاحب النميمة والوشاية بين الناس والتفريق بين الأحبة فيتجلَّى في هذا الموقف من التابعي الجليل وهب بن منبِّه رحمه الله ,


قال أبو نعيم في ( الحلية 4/71 ) : حدثنا محمد بن علي ثنا محمد بن الحسن بن قتيبة ثنا نوح بن حبيب ثنا عنبر مولى الفضل بن أبي عياش قال : كنت جالسا مع وهب بن منبه فأتاه رجل فقال إني مررت بفلان وهو يشتمك . فغضب , فقال : ما وجد الشيطان رسولا غيرك ! فما برحتُ من عنده حتى جاءه ذلك الرجلُ الشاتمُ فسلم على وهب فرد عليه ومد يده وصافحه وأجلسه الى جنبه .


قلت : هكذا فلتكن الأخلاق
!


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.window.01.ma
 
موقف السلف الصالح من النمام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التفوق منتدى العرب :: المنتديات الإسلامية على مذهب السنة و الجماعة :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: